< اراب فاينانس - أخبار - جلاكسو سميثكلاين تستهدف إضافة 11 منتج جديد
العد التنازلي لإطلاق جديد



جلاكسو سميثكلاين تستهدف إضافة 11 منتج جديد

جلاكسو سميثكلاين تستهدف إضافة 11 منتج جديد

آراب فاينانس: تتبنى شركة جلاكسو سميثكلاين (BIOC) لصناعة الأدوية تنفيذ خطط توسعية طموحة فى السوق المصرية، تستهدف من خلالها إضافة 11 منتجا دوائيا جديدا إلى باقة منتجاتها الحالية خلال عامين ونصف تقريبا.

جاء ذلك ضمن تصريحات الدكتور محمد الضبابى، الرئيس التنفيذى والعضو المنتدب لوحدة المجموعة البريطانية «جلاكسو سميثكلاين بى .ال.سى» متعددة الجنسيات فى مصر.

وأكد الضبابى أن شركته اتبعت إستراتيجية ترشيد قوية للنفقات دعمت نتائج الأعمال خلال الفترة الأخيرة وتضمنت تحسين كفاءة إدارة النقدية وتقليل التكلفة التمويلية وإدارة جيدة للمخزون.

وتطرق الحوار إلى إدارة منظومة الرعاية الصحية فى مصر والتى وصفها بأنها أصبحت أكثر كفاءة وسرعة فى تسجيل المستحضرات ومشجعة للاستثمار الأجنبى، موضحا أن قانون «التأمين الصحى الشامل» يساهم فى تعزيز فرص الاستثمار فى القطاع الدوائى.

ويرى أن السوق المصرية تعد من الأسواق الواعدة فى الشرق الأوسط بدعم النمو السكانى، مؤكدا أن الأولوية القصوى لـ «جلاكسو» فى مصر هى الحفاظ على عمليات التشغيل وتوفير الدواء للمرضى خاصة وسط الأزمات الصعبة مثل جائحة كورونا.

بداية، قال «الضبابى» إن «جلاكسو» هى ثالث أكبر شركة متعددة الجنسيات تعمل فى مصر وتستحوذ على حصة سوقية فى حدود 3.5 % من صناعة الأدوية فى السوق المحلية.

وذكر أن نحو %95 من منتجات شركته فى مصر يتم إنتاجها محليا وهى معدلات كبيرة مقارنة مع الشركات متعددة الجنسيات المماثلة التى تعتمد على استيراد المنتجات بشكل كبير، كما أنها الشركة الوحيدة متعددة الجنسيات المقيدة فى البورصة المصرية.

وأشار «الضبابى» إلى أن منظومة الرعاية الصحية فى مصر أصبحت تعتمد بشكل كبير على الأدوية المصنعة محليا بنحو %80 وهذا أمر يدعو إلى الفخر.

وأوضح أن إدخال منتجات الدواء إلى السوق المصرية كان يحتاج إلى فترة زمنية طويلة فى الماضى لكن مع قيام الحكومة بتنفيذ برامج إعادة هيكلة للقطاع أصبحت الأمور أكثر سهولة بالنسبة للشركات.

وأضاف أن هيئة الدواء المصرية بدأت فى إعادة هيكلة الإجراءات وأصبحت أكثر سهولة، فعلى سبيل المثال كانت الفترة الزمنية لإدخال المنتجات الدوائية المقيدة فى الخارج للسوق المصرية تصل إلى 3 سنوات أصبحت حاليا تستغرق 9 شهور فقط، وهو أمر إيجابى يحسب للحكومة والمسئولين فى مصر.

ولفت إلى أن هناك تشجيعا كبيرا من الحكومة للاستثمار فى صناعة الدواء إذ أصبح هناك تفاهم كامل مع الحكومة بشأن تكلفة الصناعة وسرعة الحصول على المواد الخام، فعلى سبيل المثال أصدر البنك المركزى المصرى تعليماته مؤخرا بإعفاء المواد الخام الخاصة بالأدوية والأمصال من قرار التعامل بالاعتمادات المستندية.

وأوضح «الضبابى» أن القطاع الصحى كان يفتقد إلى فكرة التعاون مع الحكومة فى فترة من الفترات الأمر الذى اختلف تماما فى الوقت الحالى وأصبح مناخ الاستثمار أفضل بكثير من السابق.

وأكد أن سوق مصر من الأسواق الواعدة فى الشرق الأوسط إذ أن حوالى %60 من السكان فى مصر أقل من سن 30 عاما، وبالتالى الاحتياج للرعاية ستزايد مع تقدم السن.

وتابع: «دخول المواطنين تحت منظومة الرعاية الصحية والتأمين الصحى الشامل سيعزز من تواجد فرص للاستثمار فى القطاع، ومن المتوقع أن تحتل مصر المرتبة الـ 27 فى سوق الأدوية بحلول 2030».

وقال «الضبابى» إن «جلاكسو» تستهدف تعظيم حجم أعمالها فى السوق المصرية، ورفع معدلات المبيعات بنسب تتراوح من 10 إلى %15 بنهاية العام الحالى.

وأشار إلى أن مستهدفات الشركة تركز على إدخال منتجات لأول مرة إلى السوق المصرية والوصول إلى أكبر عدد من المرضى وتوفير احتياجتهم من الدواء.

وأوضح أن إستراتجية شركته تركز على 3 محاور تتمثل فى إنتاج العقاقير الطبية الخاصة بعلاج الجهاز التنفسى والانسداد الرئوى واللقاحات، مشير إلى أن الاهتمام بمجال اللقاحات أصبح أكبر بعد ظهورجائحة كورونا.

وذكر أن اللقاحات المنتظر أن تقدمها الشركة تركزعلى معالجة الإنفلونزا والحمى الشوكية، إلى جانب الحزام النارى – عدوى فيروسية، موضحا أن معدلات الفعالية فى علاج الحزام النارى تصل إلى %97.

وأكد «الضبابى» أن شركته لديها أدوية تركز على الاهتمام بصحة المرأة وسرطان الثدى ضمن المبادرات الرئاسية لدعم الفئة المهمة فى السوق المصرية.

ولفت إلى أن شركته تستهدف الابتكار فى قطاع الأدوية بأحدث وسائل التكنولوجيا عالميا، إلى جانب العمل على إدخال جميع منتجات «جلاكسو» العالمية إلى السوق المصرية مستقبلاً.

وأوضح أن الاستحواذ على مستحضرات جاهزة جديدة فى مصر هى خطوات قيد الدراسة لا مانع من اتباعها فى الفترات المقبلة.

وأضاف: «نركز حاليا على منتجاتنا الحالية فى السوق المحلية والعمل على إدخال منتجات جلاكسو الخارجية إلى مصر، ثم التفكير فى الاستحواذ على مستحضرات جاهزة» .

وتوقع «الضبابى» إضافة نحو 11 منتجا جديدا إلى باقة منتجات جلاكسو فى السوق المصرية خلال عامين ونصف من خلال التوسع فى الطاقات التشغيلية لخطوط الإنتاج الحالية.

وأشار إلى أن شركته تعمل على التصنيع للغير لعدد من الشركات العالمية مثل «فايزر» و«سانوفى» و«نوفارتس» مما يساعد على تحسن التكلفة التشغيلية لجلاكسو واستغلال الطاقات الحالية، مؤكدا أن شركته تنتج نسبة كبيرة من المضادات الحيوية فى مصر.

وأوضح أن مصانع شركته تعمل بنحو 60 إلى %65 من الطاقة الإنتاجية لها فى السوق المحلية بحوالى 2000 موظف، وبالتالى هناك فرص كبيرة للتوسع حالياً.

ولفت إلى أن نحو %85 من مبيعات «جلاكسو» تتجه إلى القطاع الخاص مثل الصيدليات والمستشفيات، إلى جانب قطاع المناقصات الذى يستحوذ على حصة أقل ونستهدف زيادتها خلال الفترة المقبلة.

وأضاف: «الجزء المتعلق بالقطاع الخاص هو استهلاك متوقع أو يمكن توقع مبيعاته وفقا لظروف السوق، لكن قطاع المناقصات يعتمد بشكل أكبر على التسعير بين الشركات المتنافسة» .

وقال إن شركته تستهدف التركيز على مبيعات القطاع الخاص إلى جانب المنافسة على جميع المناقصات الحكومية المطروحة فى المستقبل، مشيرا إلى أن أبرز عملاء المناقصات هم هيئة الشراء الموحد ومستشفيات الشرطة والجيش وغيرها من الجهات الحكومية.

وأشار إلى أن محفظة منتجات شركته تضم حاليا نحو 140 منتجا، موضحا أن بعض الأدوية التابعة لها فى مصر ليست متواجدة فى دول كبرى فى أوروبا.

 

وأشار إلى أن تحويل محطات الطاقة الكهربائية إلى العمل بالطاقة الشمسية خاصة فى مصنع الشركة بمدينة السلام مع ترشيد الاستهلاك فى الهوالك، ساهم فى دعم نتائج الأعمال العام الماضى.

وأوضح أن من ضمن العوامل أيضا العمل على تحسين كفاءة إدارة النقدية وترشيد النفقات وتقليل التكلفة التمويلية بنسبة %41 والمصاريف التشغيلية %17 وتقصير مدد التحصيل.

وقال إن مبيعات بروتوكول علاج فيروس كورونا التابع لوزارة الصحة استحوذت على حصة كبيرة من مبيعات الشركة أثناء الذروة وبالتالى أثر إيجابا على نتائج الأعمال.

وأضاف أن «جلاكسو» أنتجت ما يزيد عن 166 مليون عبوة خلال عام 2021 .

فى سياق متصل، أرجع «الضبابى» الزيادة فى أرباح الربع الأول من 2022 إلى نمو المبيعات، والتركيز على التسويق والمبيعات جنبا إلى جنب مع استمرار سياسة السيطرة على التكاليف.

يذكر أن «جلاكسو سميثكلاين» حققت زيادة قدرها %164 فى مبيعات الربع الأول من 2022 لتسجل 370 مليون جنيه مقابل 140 مليونا للفترة المناظرة من العام الماضى.

وحققت الشركة 870 مليون جنيه أرباحا خلال الربع الأول مقابل 22 مليونا للربع المماثل من 2021 نتيجة لعملية بيع قطاع عناية المستهلك، وانخفاض مصروفات البيع والتوزيع بنسبة %8.

على صعيد الصادرات، قال «الضبابى»إن شركته تصدر منتجاتها إلى11 دولة أفريقية وسجلت مبيعات التصدير زيادة %60 لتصل إلى 4.3 مليون جنيه خلال 2021، مقارنة مع 2.7 مليون فى 2020.

وأكد أن الشركة تعمل على فتح أسواق جديدة لزيادة الحصة التصديرية بالتزامن مع العمل على زيادة عدد المنتجات إلى الأسواق المتواجدة بها حاليا.

وأشار إلى أن حجم الصادرات يمثل نحو %1 من إجمالى المبيعات ومن المستهدف أن يصل إلى %5 خلال فترة قريبة.

وأوضح أن أبرز أسواق الشركة التصديرية تتمثل فى شرق ووسط أفريقيا ونسعى إلى التوسع فى شمال أفريقيا مع الاستقرار السياسى الذى تشهده الدول المجاورة.

ولفت إلى أن فرص التوسع فى أفريقيا كبيرة للغاية، موضحا أن هناك 1.2 مليار شخص فى حاجة إلى التغطية الدوائية.

وقال إن الدول الأفريقية بشكل خاص استشعرت أهمية التكامل فى القطاع الصحى بعد أزمة كورونا فعلى سبيل المثال تلقى غالبية دول العالم لقاحات كورونا بينما بعض الدول الأفريقية لم يصل إليها بالشكل الكافى.

وقال «الضبابى» إن شركته تمكنت من نقل أصول الرعاية الصحية والاستهلاكية ( لا تشمل العقارات والآلات) والأصول المعنوية (مثل تسجيل المنتجات) إلى شركة «جى إس كيه كونسيومر هيلثكير إيجيبت ليمتد» والبالغ قيمتها 1.17 مليار جنيه وفقا لتقرير دراسة القيمة العادلة.

وأشار إلى أن الهدف من الخطوة تحقيق شكل من أشكال التخصص بحيث تركز «جلاكسو سميثكلاين» على الأدوية وأبحاث الأمراض المستعصية مثل المناعة والأورام وغيرها، بينما ستختص الشركة الأخرى بمنتجات الرعاية أو العناية الصحية التى لا تحتاج إلى «روشتة» مثل معجون الأسنان ولزق الأسنان وغيرها.

وأكد أن فصل قطاع الرعاية الصحية سيحسن من نتائج الأعمال مستقبلاً.

ويأتى تقييم الأصول فى إطار قرار إستراتيجى اتخذته مجموعة جلاكسو سميثكلاين بى .ال.سى (المالكة للفرع المصرى – مدرجة ببورصة لندن) حول إعادة هيكلة نشاطها عالميا من خلال فصل نشاط الأدوية عن الرعاية الصحية وتأسيس شركتين مستقلتين لهذا الغرض مقرهما المملكة المتحدة.

وأوصت دراسة حول إعادة الهيكلة بتأسيس شركة جديدة فى مصر لمزاولة نشاط الرعاية الصحية الاستهلاكية فى مصر على أن تواصل «جلاكسو سميثكلاين» العمل فى تصنيع وتسويق الأدوية واللقاحات.

وفى هذا الإطار، طلبت جلاكسو سميثكلاين تريدنج سيرفيسز(أكبر شركات المجموعة) شراء أصول الرعاية الصحية بمصر بعد دراستها وتقييمها من خلال مستشار مالى مستقل، وهو ما حدث بالفعل.

وفيما يتعلق باستحواذات محتملة على أسهم الشركة، قال«الضبابى» إنه لا مناقشات أو مباحثات حالية بهذا الشأن على الإطلاق، مؤكدا أن الشركة تمضى فى تنفيذ خطتها التوسعية والاستثمارية بالسوق المصرية.

وأكد أنه ليس على الأجندة قيام «جلاكسو» باستحواذات على شركات مماثلة فى القطاع داخل مصر لكن هناك اتجاها عاما على مستوى جلاكسو العالمية «الأم» بالاستحواذ على شركات تختص بتصنيع اللقاحات والتى يمكن دخول منتجاتها فيما بعد إلى السوق المصرية.

وتطرق «الضبابى» إلى الأزمات التى ضربت قطاع الأدوية على مدار السنوات الأخيرة، موضحا أن قطاع الأدوية شهد أزمتين متتاليتين؛ الأولى أثناء ذروة كورونا والتى شهدت انخفاض معدلات الاستهلاك للأدوية من المستشفيات والصيدليات مع توقف المرضى من المتابعات خوفا من الإصابة بالفيروس، إلى جانب إجراءات الإغلاق التى فرضتها الدولة لمنع الوباء.

وذكر أن الشركات لجأت فى هذا الوقت إلى خفض عمليات الإنتاج التى شهدت أيضا تعطل سلاسل التوريد العالمية للخامات والمستلزمات الطبية والدوائية.

وأشار إلى أن الشركات الدوائية تعرضت لخطر أكبر بعد فتح الاقتصادات على مستوى العالم إذ بدأت جميعها فى إعادة التشغيل فى وقت واحد وبالتزامن مع نقص كبير فى المواد الخام وبالتالى اضطرت الشركات إلى الاستمرار فى خفض إنتاجها.

وأوضح أن شركته تعاملت مع أزمة كورونا بخطوات استباقية تضمنت تأمين مخزون إستراتيجى من المواد لمدة 2 إلى 3 شهور، إلى جانب المشاركة بقوة فى تصنيع بروتوكولات العلاج الخاصة بكورونا الأمر الذى حسن الوضع نسبيا خلال هذه الأثناء.

ولفت إلى أن حوالى %60 من خامات صناعة الأدوية فى مصر يتم استيرادها من الصين التى أغلقت تماما فى هذا الوقت، علما بأن الصين تعد من عمالقة تصنيع الباراسيتامول والبنادول على مستوى العالم.

وقال «الضبابى» إن الأزمة الثانية التى تعرض لها قطاع الدواء فى مصر تمثلت فى الحرب الروسية الأوكرانية والتى أثرت بدورها على تعثر سلاسل التوريد الأمر الذى رفع أسعار الشحن، كما تأثر نقل المعدات والآلات التى تحتاجها شركات الأدوية التى يتم استيراد غالبيتها من أوروبا.

وأوضح أن خامات الإنتاج يتم استيراد غالبيتها من أوروبا من دول مثل بلجيكا وألمانيا وغيرها، وهى دول تأثر سير العمل بها بسبب الحرب.

وأضاف أن هذه التحديات أثرت بشكل كبيرعلى «جلاكسو» وبدأنا بالفعل فى تدبير أسواق بديلة للخامات والمواد الفعالة إلى جانب العمل على تنويع مصادر الإنتاج والتشغيل.

وأشار إلى أن «جلاكسو» تسعى إلى الاعتماد بشكل أكبر على السوق المحلية فى توفير المستلزمات الطبية فى التصنيع، موضحا أن شركته اكتشفت خلال تواجدها فى مؤتمر أفريقيا الطبى الأول المنعقد مؤخرا بعض الموردين المحللين فى مصر يمكن التعاون معهم.

وقال «الضبابى» إن إعادة تسعير الدواء من القضايا المهمة لشركات الأدوية فى ظل الظروف العالمية التى رفعت أسعار تكلفة المستلزمات والخامات.

وأوضح أن هناك تفاهمات مع هيئة الدواء المصرية حول اتفاق واضح حول اقتصاديات الصناعة بحيث تساعد الكيانات العاملة على الاستمرار، وفى الوقت نفسه تراعى البعد الاجتماعى لتوفير الدواء بسعر مناسب.

وأضاف أن هناك أدوية تمتلكها الشركة قد تحتاج إلى تحريك أسعار لكن قد نرى أن البعد الاجتماعى لا يسمح بتحريكها خلال هذه الفترة لأنها ستمثل عبئا إضافيا على المواطن.

وأسست «جلاكسو سميثكلاين» عام 1981 وأدرجت فى البورصة المصرية منذ أكتوبر 1985 وتعمل فى قطاع المستحضرات الصيدلانية والتكنولوجيا الحيوية.

وتمتلك «جلاكسو» مجموعة من أشهر المستحضرات الطبية على مستوى العالم، مثل «سنسوداين»، «فولتارين»، «بارودونتكس»، «بنادول»، «كوريغا» و«أوتريفين».

وتتبع الشركة للكيان الأم – جلاكسو جروب العالمية -ولديها استثمارات فى شركات أخرى بنسب متفاوتة، مثل آمون للصناعات الدوائية، ومودرن فارما إنترناشيونال للتجارة التى يبلغ رأسمالها 20 مليون جنيه تقريبا.

يذكر أن رأسمال الشركة المصدر والمدفوع لجلاكسو سميثكلاين يبلغ 835.1 مليون جنيه، موزعا على 83.5 مليون جنيه بقيمة اسمة 10 جنيهات للسهم، وتبلغ نسبة مساهمة جلاكسو جروب ليمتد «بريطانية» %91.2 إلى جانب %5.89 لبنك قطر الوطنى الأهلى، والباقى أسهم حرة تداول فى البورصة.

في سياق أخر، أعلنت الشركة عن نتائج أعمالها خلال الفترة من 01/01/2022 إلى 31/03/2022، والتي أظهرت تحقيق صافي ربح مجمع بلغ 869,164,208 جنيه مقابل تحقيق الشركة لصافي ربح بلغ 2,696,945 جنيه خلال الفترة من 01/01/2021 إلى 31/03/2021.

تعد جلاكسو سميثكلاين هي شركة عامة مدرجة في البورصة المصرية منذ أكتوبر 1985، والتي تعمل في قطاع المستحضرات الصيدلانية والتكنولوجيا الحيوية وعلوم الحياة مع التركيز على المستحضرات الصيدلانية.

يقع مقر جلاكسو سميثكلاين في القاهرة، وتم تأسيسها في يناير 1981.

#الكلمات المتعلقه

اسهم مختارة

13 يونيو 2022
الدلتا للسكر SUGR
إغلاق
13.89
التغير
-01.56
إحتفاظ

© جميع الحقوق محفوظة أراب فاينانس 2020

الي الاعلي