< اراب فاينانس - أخبار - معيط: مصر من اقتصادات قليلة سجلت معدل نمو إيجابيًا 3,6% و3,3% خلال الجائحة
العد التنازلي لإطلاق جديد



معيط: مصر من اقتصادات قليلة سجلت معدل نمو إيجابيًا 3,6% و3,3% خلال الجائحة

معيط: مصر من اقتصادات قليلة سجلت معدل نمو إيجابيًا 3,6% و3,3% خلال الجائحة

آراب فاينانس: أكد الدكتور محمد معيط، وزير المالية، رئيس الجمعية العامة لبنك التصدير والاستيراد الأفريقي، أن تحقيق الأمن الغذائي الأفريقي أصبح أولوية قارية ملحة تتطلب التوسع في الإنتاج الزراعى والصناعي، بما يسهم في تشكيل سلاسل توريد أفريقية تجعل قارتنا «سلة غذاء» ومصنعًا للعالم، فضلًا عن توفير احتياجاتنا على نحو يساعد في تعظيم قدرات الاقتصادات الأفريقية ويعزز تماسكها وصلابتها في مواجهة الصدمات العالمية الاستثنائية المتتالية بدءًا من جائحة «كورونا» وما أعقبها من اضطراب في سلاسل الإمداد، نتيجة اختلال ميزان العرض والطلب، وارتفاع أسعار السلع والخدمات، وتكاليف الشحن، ثم تداعيات الحرب في أوروبا، وفق ما نشرته الصفحة الرسمية لمجلس الوزراء.

قال الوزير، على هامش رئاسته لاجتماع الجمعية العامة لبنك التصدير والاستيراد الأفريقي بالعاصمة الإدارية الجديدة، إن الإسراع في تنفيذ اتفاقية منطقة التجارة الحرة القارية يسهم في تعزيز حجم التجارة البينية الأفريقية، وتحسين القدرات التنافسية لاقتصادات الدول الأفريقية، وجذب الفرص الاستثمارية وإزالة أي معوقات، وخلق سوق أفريقية موحدة للسلع والخدمات، على النحو الذى يساعد في زيادة المساهمات الأفريقية في سلاسل الإمداد والإنتاج العالمية، لافتًا إلى أن هذه الاتفاقية القارية يمكن أن تساعد أيضًا البلدان الأفريقية في التغلب على ارتفاع الأسعار العالمية للسلع والخدمات، بما يخفف من حدة الأزمة الاقتصادية العالمية الراهنة.

أضاف الوزير، أنه ينبغي تبنى آليات جديدة مثل إنشاء صناديق تحوط تستهدف حماية الاقتصادات الأفريقية من الصدمات العالمية والتقلبات الخارجية، بما يرتكز على تعظيم جهود الاندماج والتكامل الاقتصادى في ظل مشهد اقتصادي عالمي شديد الاضطراب.

جدد الوزير، دعوته لشركاء التنمية الدوليين، لتعزيز تعاونهم وإسهاماتهم بأفريقيا خاصة في ظل هذه الظروف العالمية الاستثنائية التي تتشابك فيها تداعيات الأزمة الاقتصادية مع الآثار السلبية للتغيرات المناخية، موضحًا حرص مصر، بقيادتها السياسية الحكيمة، على توحيد الرؤية الأفريقية في التعامل مع قضايا «التمويل والمناخ» لتتحدث القارة بصوت واحد في قمة المناخ المقرر انعقادها بمصر نوفمبر المقبل؛ من أجل تحقيق أهدافنا المشتركة، على نحو يساعد في التمكين القاري من التعامل الإيجابي مع التبعات البيئية والاقتصادية لظاهرة التغيرات المناخية.

أكد الوزير، أن الاقتصاد المصرى قادر على تحقيق المستهدفات رغم كل التحديات التي تلقي بظلالها على مختلف بلدان العالم، فكما نجحنا في تجاوز تداعيات جائحة «كورونا» بادرنا بتنفيذ خطة التعافي الاقتصادي من الأزمة العالمية الراهنة بمنهجية استباقية وسياسات متوازنة تضمنت تخصيص 130 مليار جنيه لتمويل حزمة حماية اجتماعية للتعامل الإيجابي مع الآثار السلبية للحرب في أوروبا، وتخفيف حدة الموجة التضخمية المستوردة على الفئات والقطاعات الأكثر تأثرًا، موضحًا أن مصر استطاعت الحفاظ على الانضباط المالي بخفض عجز الموازنة وتحقيق فائض أولي واستقرار معدل الدين، وكانت من الاقتصادات القليلة التي سجلت معدل نمو إيجابيًا 3,6 و3,3% من الناتج المحلي الإجمالي خلال «الجائحة»، وتراجع معدل البطالة من أعلى مستوياته عند 13% عام 2015 إلى 7,2% في الربع الثاني من عام 2021.

#الكلمات المتعلقه

اسهم مختارة

13 يونيو 2022
الدلتا للسكر SUGR
إغلاق
23.39
التغير
01.74
إحتفاظ

© جميع الحقوق محفوظة أراب فاينانس 2020

الي الاعلي